درعة تافيلالت...جهة الواحات، الجبال والصحراء

جهة درعة تافيلالت وهي مدينة تقع على الضفة الشرقية للمغرب، تبلغ مساحتها 86,140 كم، أما عدد سُكانها فيصل إلى 1,693,800 نسمة، وتم تسميتها بهذا الاسم نسبة إلى الوادي الذي تتمركز فيه وهو وادي درعة تافيلالت.

مناخ جهة درعة تافيلالت

يسودها المناخ الصحراوي وشبه القاحل، والمناخ القاري والبارد، ذلك لا اعتدال في فصولها.

تضاريس جهة درعة تافيلالت

تجمع هذذ الجهة بين الواحة والجبل والصحراء، إضافة إلى موقعها الجغرافي الذي يزخر بمجموعة من المعطيات الطبيعية، إذ تُعدّ من المناطق الفلاحية الواعدة حيث تتمثل في مساحات كبيرة جدًا صالحة للزراعة، كما أنّها رائدة في إنتاج التمور والزيتون والتفاح والورد العطري .

السياحة في درعة تافيلالت

تًعدّ هذ المدينة غنية بالمقومات السياحية المتميزة، إذ تزخر بوجود مناطق أثرية عديدة، بالإضافة إلى تنوعها البيولوجي، كما أنها تشمل أنماط سياحية مختلفة، مثل السياحة الثقافية والأثرية، والسياحة الطبيعية والبيئية، والاكتشاف، ومن هذه الأماكن:

ورزازات

وهي مدينة سياحية مغربية، اكتسبت شهرتها بسبب نمط بيوتها التقليدي والقديم الممزوج باآصالة والعراقة، جذبت هذه البيوت مخرجي الأفلام السينمائية والأغاني الأجنبية للتصوير فيها، لاسيما أنّها مركز سياحي عالمي في الصحراء المغربية، ويشير اسم المدينة ورزازات إلى طبيعتها الهادئة، وحركتها الساكنة، فكلمة ورزازات هي أمازيغية الأصل مكوّنة من مقطعين، المقطع الأول هو "وار" بمعنى دون، وأما المقطع الثاني فهو "زازات" بمعنى ضجيج، ومن أسمائها الأخرى: باب الصحراء، وهوليوود أفريقيا، وعاصمة السينما.

قصبة تاوريرت

هو مبنى تاريخي، يعود بناءه إلى القرن 17 الميلادي، يُعدّ من المآثر الوطنية بالمغرب، تم بناءه قديمًا ليؤدي وظيفة عسكرية وتجارية، أما اليوم فهو خصص للوظيفة السياحية والثقافية تحديدًاـ إذ يقام فيه الحفلات والعروض الفنية والندوات.